منتدى قرية الدناقلة
DANAGLA CYBER COMMUNITY

جمهورية السودان
ولاية الجزيرة

مجتمع قرية الدناقلة الرقمي

أخي الزائر الكريم

اذا لم تكن مسجَّلا بعد في منتدى قرية الدناقلة, نرجو اكرامنا بالتسجيل و الانضمام الى أكبر تجمع رقمي لابناء قرية الدناقلة على الانترنت

اذا كنت مسجلا فعلا, ارجو الدخول و عدم حرماننا من رؤية اسمك على قائمة الأعضاء اذا واجهتك مشكلة ارسل رساله الى الهاتف 09117685213

ولك وافر الشكر و الامتنان

أسرة منتدى قرية الدناقلة

سد النهضة الاثيوبي يهدد الامن القومي للسودان ومصر 7 ملايين سوداني مهدودن بالغرق حال انهيار السد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

سد النهضة الاثيوبي يهدد الامن القومي للسودان ومصر 7 ملايين سوداني مهدودن بالغرق حال انهيار السد

مُساهمة من طرف أحمد كسلا في الخميس مايو 30, 2013 7:49 am

سد النهضة الاثيوبي يهدد الامن القومي للسودان ومصر
7 ملايين سوداني مهدودن بالغرق حال انهيار السد

مصر حوّلت مطاراً مدنياً فى أبوسمبل إلى مطار عسكرى استعداداً لاندلاع حرب مع إثيوبيا
إثيوبيا: سنجفف مجرى النهر تماما لبناء سد النهضة
وزارة الخارجية السودانية : الجهات الفنية أكدت ان خطوة اثيوبيا بشأن سد النهضة لا تضر السودان

السد ارتفاعه 640 متر ونسبة الامان فيه 1.5% فقط ويقع في منطقة قرب الاخدود الافريقي في منطقة معروفة بالزلازل وحال انهياره ستغرق الخرطوم كاملة ومدني وسنار والدمازين والروصيرص وكل القري علي ضفتيه وقد يبلغ مستوي المياه حال انهياره في الخرطوم اعلي قمة برج الاتصالات علي ضفة النيل الازرق .
مصر قد توجه ضربة جوية لاعمال بناء السد حال تأكد تهديده لامن مصر القومي والحكومة السودانية تقول أن السد لن يؤثر علينا !!
خبراء : انهيار السد لاي سبب طبيعي او فتح المياه منه بصورة كاملة يؤدي لانهيار سد الرصيرص وسنار ومروي والسد العالي ويهدد حياة أكثر من 10 مليون سوداني .

صرح المتحدث باسم شركة الكهرباء الوطنية في أثيوبيا "أديس تاديلي" بأنه ينبغي تجفيف مجرى النهر الطبيعي تماما من أجل التمكن من بناء السد.
وجاء ذلك التصريح الذي نشرته فرانس برس غداة مراسم الاحتفال التي تمت في إثيوبيا لإقامة مشروع تحويل مجرى نهر النيل الأزرق لبناء سد لتوليد الطاقة.
هذا ويتكلف بناء سد النهضة 4.2 مليار دولار، علما بأنه سيتطلب تحويل مجرى النيل الأزرق والذي يعد أحد رافدي النيل الرئيسيين لمسافة حوالي 500 مترا.
وذكرت الوكالة أن أعمال المرحلة الأولى لبناء السد والتي تبلغ قدرتها 700 ميجاوات، سوف تستغرق ثلاث سنوات.
ومن المعلوم أن مصر والسودان تعتمدان بصفة أساسية على مياه النيل خاصة في مجال الزراعة، إلا أن الشركة الوطنية الإثيوبية تسعى لطمأنة الجانبين، وتؤكد على أن دور السد هو دور تنظيمي، وأنه سيقلص مخاطر الفيضانات وفترات الجفاف.
وسد النهضة أو سد الألفية الكبير هو سد إثيوبي قيد البناء، يقع على النيل الأزرق بولاية بني شنقول قماز بالقرب من الحدود الإثيوبية السودانية ويبعد عنها حوالي 20 أو 40 كيلومترا.
وعند اكتمال إنشائه يصبح أكبر سد كهرومائي في القارة الأفريقية، والعاشر عالميا في قائمة أكبر السدود إنتاجا للكهرباء، وهو واحد من بين ثلاثة سدود تُشيد في إثيوبيا بهدف توليد الطاقة الكهرومائية.
ولدى مصر والسودان مخاوف من أن يفقدهما كمية كبيرة من المياه تتراوح بين خمسة و25 مليارا مكعبا، فضلا عن أن نقص مخزون المياه خلف السد العالي سيؤثر سلبا على الطاقة الكهربائية المتولدة منه بما يتراوح بين 20 و40%، بحسب خبراء في مجال المياه.
وأثار إعلان إثيوبيا عن تحويل مجرى مياه النيل الأزرق استعدادا لإنشاء السد حالة من القلق في مصر، دعت بعض الخبراء والمتخصصين في شؤون المياه إلى مطالبة الحكومة والجهات المعنية بهذا الملف لممارسة الضغط على الجانب الإثيوبي من أجل منع أو تقليل أي مضار محتملة لإنشاء السد على حصة مصر من مياه النيل
ومن جانبه أكد رئيس الوزراء المصري الدكتور هشام قنديل أن هناك سيناريوهات جاهزة للتعامل مع كافة النتائج المتوقعة لإنشاء سد النهضة في إثيوبيا، والمبنية على التقرير الفنى الذى سيقدم من اللجنة الثلاثية من مصر والسودان وإثيوبيا، وأن هناك تنسيقًا كاملًا مع جمهورية السودان فى هذا الشأن.
وأكد الدكتور هشام قنديل رئيس الوزراء، أن إجراءات إنشاء سد النهضة بدأت منذ فترة ولا تعني موافقة مصر على إنشاء السد.
وأضاف "قنديل" خلال اجتماع مجلس الوزراء، اليوم الأربعاء، أن الحكومة تنتظر ما ستسفر عنه أعمال اللجنة الثلاثية والتي من المتوقع أن ترفع تقريرها خلال أيام، مشدداً على أن موقف مصر المبدئي هو عدم القبول بأي مشروع يؤثر بالسلب على التدفقات المائية الحالية.
من جهة اخري كشفت وزارة الخارجية السودانية عن وجود مشاورات وتفاهمات بين السودان وأثيوبيا ومصر حول مشروع سد النهضة الاثيوبي مشيرة الى ان الجهات الفنية بوزارة الكهرباء والموارد المائية اكدت أن الخطوة الأثيوبية الأخيرة لا تسبب للسودان إي أضرار .
وجددت وزارة الخارجية في توضيح لها اليوم حول التصريحات المنسوبة لسفير السودان بالقاهرة حول سد النهضة بأثيوبيا التزام السودان بالتعاون مع كلٍ من أثيوبيا ومصر في مجال مياه النيل لتحقيق أكبر فائدة مشتركة للدول الثلاث .
وحمل التوضيح نفي السفير كمال حسن علي سفير السودان بالقاهرة صدور تصريح منه يصف ما قامت به الحكومة الأثيوبية في هذا الصدد ، بأنه " صادم " وأن السودان ومصر قد يلجأوا للجامعة العربية لمواجهة ذلك مشيرا الى ان السفارة في القاهرة ستقوم بتصحيح ما نُشر .
وجاء فى توضيح الخارجية :-
بالإشارة إلى التصريحات التي نسبت للسيد السفير كمال حسن علي سفير السودان بالقاهرة حول سد النهضة بأثيوبيا ، تود وزارة الخارجية التوضيح بأن السيد السفير قد أكد أنه لم تصدر منه تصريحات تصف ما قامت به الحكومة الأثيوبية في هذا الصدد ، بأنه " صادم " وأن السودان ومصر قد يلجأوا للجامعة العربية لمواجهة ذلك وستقوم السفارة في القاهرة بتصحيح ما نُشر .
وتشير وزارة الخارجية إلى أن هناك مشاورات وتفاهمات بين السودان وأثيوبيا ومصر حول المشروع . كما أكدت الجهات الفنية بوزارة الكهرباء والموارد المائية أن الخطوة الأثيوبية الأخيرة لا تسبب للسودان إي أضرار وأن السودان ملتزم بالتعاون مع كلٍ من أثيوبيا ومصر في مجال مياه النيل لتحقيق أكبر فائدة مشتركة للدول الثلاث .

مصر والسد
لم يكن إعلان إثيوبيا عن بدء تحويل مجرى النيل الأزرق فى إطار مشروع سد النهضة سوى نتيجة منطقية لسنوات من الحرب الباردة؛ حيث سبق أن أصدرت مؤسسة «ستراتفور» -وهى شركة استخبارات أمريكية خاصة- فى أكتوبر الماضى تقريرا تؤكد فيه أن مصر تواجه خطر «وجود» إذا تمكنت إثيوبيا من بناء «سد النهضة».

الخلاف بين القاهرة وأديس أبابا حول مياه النيل عميق جدا، و«سد الألفية» أو النهضة -الذى ما زال تحت الإنشاء- يجسد هذا الخلاف بين دولتين، إحداهما ترى أن السد مسألة حياة أو موت لمستقبلها والثانية تراه «خطر وجود» على شعبها، أديس أبابا تعتبر سد النهضة بوابة عبور للمستقبل، وتدعى أنه ضرورى لاحتياجاتها من الكهرباء؛ فـ«النهضة» -الذى سيصبح واحدا من أكبر 10 سدود فى العالم- سيكون قادرا على توليد 6000 ميجاوات من الكهرباء، أى نحو 3 أضعاف إنتاج سد «هوفر» العملاق فى الولايات المتحدة. هذه الطاقة الضخمة ستمكنها من التوسع -كما تقول- فى مشاريع زراعية طموحة، وزيادة إنتاجها من الكهرباء لبيعها لجيرانها كينيا والسودان وجنوب السودان وجيبوتى، التى تعانى جميعها فقرا كهربائيا مزمنا. أضف إلى كل ذلك أن السد سيعزز من أهمية إثيوبيا سياسيا ويعطيها أداة استراتيجية مهمة لمواجهة الهيمنة المصرية على حوض النهر، وليس من الواضح حتى الآن كيف سيتم تمويل السد، بعد أن تكاتفت القاهرة والخرطوم لإثناء المستثمرين الدوليين عن أى محاولة لتمويل السد، خاصة أن عملية البناء تحتاج إلى 5 مليارات دولار، وهو ما يعادل تقريبا ميزانية إثيوبيا السنوية.

وطبقا لمؤسسة «ستراتفور» فإن أمام مصر 3 خيارات لوقف بناء السد، أولها: مواصلة الضغط الدبلوماسى على أديس أبابا، وتستند مصر فى هذا الاتجاه إلى أدوات متعددة، منها الشرعية الدولية؛ فبناء السد غير قانونى وفقا لأحكام اتفاقية عام 1959 واتفاق عام 2010. وقد بادرت مصر بالفعل بالضغط على الهيئات التشريعية فى هذه الدول لتأخير أو منع التصديق على الاتفاقية.
image
وتضيف «ستراتفور»: «وإذا فشلت هذه الجهود، فالخيار الثانى للقاهرة هو تنشيط ودعم جماعات مسلحة لشن حرب بالوكالة على الحكومة الإثيوبية، ولن تكون هذه الخطوة جديدة على مصر؛ ففى السبعينات والثمانينات، استضافت مصر -وهو ما فعلته السودان لاحقا- جماعات مسلحة معارضة لأديس أبابا، ومن بينها الجبهة الشعبية لتحرير إريتريا التى انفصلت عن إثيوبيا فى عام 1994 بدعم مصرى، بالإضافة إلى أن مصر تستطيع دعم هذه الجماعات المسلحة مرة أخرى للضغط على الحكومة الإثيوبية الاستبدادية والمقسمة عرقيا، وهناك ما لا يقل عن 12 جماعة مسلحة منتشرة فى أنحاء إثيوبيا وتعمل على قلب نظام الحكم أو إقامة مناطق مستقلة.

وطبقا لموقع Awramba times -وهو موقع إثيوبى أمريكى يحرره الصحفى الإثيوبى المنفى داويت كيبيدى، الفائز بجائزة حرية الصحافة الدولية من لجنة حماية الصحفيين لعام 2010- فإنه يمكن لمصر الاستعانة بحلفائها فى إريتريا لزعزعة استقرار إثيوبيا، ويبدو أن ذلك هو السيناريو الذى بدأ بالفعل؛ فقد أعلنت إثيوبيا مؤخرا أنها ضبطت 500 قطعة سلاح وكميات كبيرة من الذخيرة أثناء محاولة تهريبها إلى داخل البلاد من السودان، وجاءت هذا الواقعة بعد شهر واحد من إعلان 6 جماعات إثيوبية معارضة فى المنفى تشكيل حركات مسلحة ضد الحكومة، وحسب موقع «أفريقيا ريفيو» فإن إثيوبيا قد تكون الآن فى طريقها لحرب أهلية بتحريض وتمويل من مصر.

ويدعم الموقع تحليله بالإيحاء بتورط دول خارجية، ومنها مصر، فى دعم الفكر الجهادى الوهابى داخل إثيوبيا المسيحية. وفى نوفمبر 2011، اكتشفت الحكومة الإثيوبية خططا من قِبل مجموعات تنتمى للفكر الوهابى لتحويل إثيوبيا إلى دولة إسلامية تحكمها الشريعة، وفى مؤتمر صحفى أعربت حكومة أديس أبابا عن قلقها إزاء تزايد حالات العنف ضد المسلمين المعتدلين والمسيحيين من قبل هذه الجماعات المتطرفة، وفى 20 أغسطس الماضى توفى رئيس الوزراء الإثيوبى ميليس زيناوى فجأة، وخلفه سياسى قليل الخبرة وينتمى للأقلية البروتستانتية، كما يتردد حديث عن صراع محتمل على السلطة، ويختتم الموقع تقريره بأن مصر المهددة بفقدان سيطرتها على سر وجودها وشريان حياتها، قد تسعى لإسقاط النظام فى إثيوبيا معتمدة على «معدات عسكرية أمريكية تقدَّر بعشرات المليارات من الدولارات، ولديها جماعات عميلة تحظى بدعم محلى داخل إثيوبيا وعلى حدودها». أما الخيار الثالث -حسب تصور «ستراتفور»- فهو التدخل العسكرى المباشر الذى قد تلجأ إليه القاهرة فى حالة نجاح إثيوبيا فى بناء السد وتأثرت حصتها بالفعل وبشكل كبير، ومهما كانت توجهات القيادة المصرية أو شخص الرئيس المصرى وقتها فلن يتسامح أى زعيم مصرى فى ضياع جزء كبير من حصتها المائية.

كان موقع «ويكيليكس» قد سرب عدة رسائل إلكترونية -سُرقت من مقر «ستراتفور»- تشير جميعا إلى أن «مبارك» كان يدرس بالفعل اللجوء للخيار العسكرى فى 2010 بالتعاون مع السودان ضد إثيوبيا فى عام 2010؛ ففى رسالة إلكترونية تعود إلى 1 يونيو 2010 منسوبة لمصدر أمنى رفيع المستوى كان على اتصال مباشر بـ«مبارك» وعمر سليمان يقول: «الدولة الوحيدة التى لا تتعاون هى إثيوبيا، نحن مستمرون فى التفاوض معهم، وبالوسائل الدبلوماسية، وبالفعل نحن نناقش التعاون العسكرى مع السودان، لكن إذا وصل الأمر إلى أزمة، فسنقوم ببساطة بإرسال طائرة لقصف السد والعودة فى نفس اليوم، أو يمكننا أن نرسل قواتنا الخاصة لتخريب السد، وتذكروا ما فعلته مصر فى أواخر السبعينات، أعتقد أن ذلك كان فى عام 1976، وقتها كانت إثيوبيا تحاول بناء سد كبير فقمنا بتفجير المعدات وهى فى عرض البحر فى طريقها إلى إثيوبيا».

وفى برقية أخرى تعود إلى 29 يوليو 2010، قال سفير مصر فى لبنان وقتها: «إن مصر وقادة جنوب السودان -التى كانت فى طريقها للاستقلال- قد اتفقوا على تطوير علاقات استراتيجية بين البلدين، بما فى ذلك تدريب جيش جنوب السودان». وأضاف: «إن آفاق التعاون بين البلدين لا حدود لها؛ لأن الجنوب يحتاج إلى كل شىء». وتكشف برقية ثالثة، بتاريخ 26 مايو 2010، عن أن «الرئيس السودانى عمر البشير وافق للمصريين على بناء قاعدة جوية صغيرة فى منطقة كوستي لاستضافة قوات خاصة مصرية قد يتم إرسالها لتدمير السد على النهر الأزرق»، وهى البرقيات التى سبق أن انفردت «الوطن» بنشرها بتاريخ 5 سبتمبر الماضى ونفتها «الخارجية» المصرية.

وفى أبريل الماضى، أكد الباحث الإسرائيلى آرنون سوفر، أستاذ الجغرافيا وعلوم البيئة بجامعة حيفا رئيس مركز الأبحاث الجغرافية الاستراتيجية: «كجغرافى وباحث فى علوم البيئة والموارد المائية تحديدا، أقول: إنه من الواضح تماما أن هناك صراعا مائيا سيندلع فى الشرق الأوسط». وأضافت «تايمز أوف إسرائيل»: «وكدليل على أن ذلك التحول بدأ بالفعل، أشار (سوفر) إلى منطقة أبوسمبل القريبة من السودان؛ حيث حوّلت السلطات المصرية أحد المطارات المدنية هناك إلى مطار عسكرى.

وسبق للمخابرات المصرية ان فجرت معدات داخل البحر في طريقها الي اثيوبيا لبناء سد مماثل في عهد الرئيس المصري الاسبق انورالسادات في العام 1976م .
هذا وكان خبير مصري قد ذكر لقناة العربية ان الممول لانشاء السد هي اسرائيل والفكرة اتت من امريكا من اجل الامساك بمهدد قوي لكل من مصر والسودان حال نشؤء اي تهديد منهما ومن اجل تحجيم دورهما في المنطقة .
ويشكل السد تهديداً مباشاً لحياة اكثر من 10 ملايين سوداني في حال انهياره او استخدامه لاغراض عسكرية من جانب اثيوبيا ضد السودان مستقبلاً اذ تعتبر منطقة النيل الازرق والخرطوم هي الاكثر كثافة سكانية علي مستوي السودان تفوق 10 ملايين نسمة مما يعني ان ربع سكان السودان مهددون بالموت غرقاً في حال نشوب اي صراع مستقبلي او انهيار لسد الالفية الاثيوبي .

يعتبر انهيار السدود امر وارد و السدود منشآت بشرية بها نسبة خطأ. و من ثم فإن الأخطاء الجيولوجية في اختيار مواقعها أو الأخطاء الهندسية في تصميمها و بنائها قد تؤدي إلى انهيار السد مغرقا و مدمرا ما يقع في طريقه . كما حدث في سد Saugus في كاليفورنيا حيث قتل 450 شخصا وسد زيزون بالقرب من حماة في سوريا الذي أغرق بعض القرى و دمر مساحات زراعية مع بعض الضحايا . و منها انهيار سد البوتاس في البحر الميت عام 2000 وسد فايونت في ايطاليا في الستينيات بلغ ارتفاع موجته 260 متر وقتل اكثر من 2000 شخص خلال ساعة (لمعرفة ارتفاع 260 متر فوق سطح الارض ، فان معظم مساجد الخرطوم ترتفع مآذنها مابين 15 - 30 متر فوق سطح الارض فقط وقس علي ذلك) .


ويعتبر السد الايطالي واحد من اكثر المشاريع رعباً واكثرها فشل في التاريخ أنجز في عام 1959 في واد نهر فايونت تحت جبل توك على بعد 100 كيلومتر شمالي مدينة البندقية في إيطاليا. واحد من اكثر السدود ارتفاع في العالم بارتفاع يصل الى 262 متر ( اعلى من سد هوفر الامريكي الشهير ) مع قاعدة سميكة تصل الى عرض 27 متر وعرض 3.4 متر بالاعلى ، هذا السد الذي يعتبر واحد من اكثر المشاريع دموية في العالم واكثرها خسارة للارواح والاموال حيث كان مسؤولاً عن وفاة حوالي 2000 شخص في انهيار أرضي عام 1963.

ولم يكن انهيار سد ايطاليا بسبب التصميم بل بسبب الجسابات الخاطئة والاختيار غير الموفق لمكان السد اذا انشئ في منطقة جبال رسوبية عند غمرها بالمياه انهارت الجبال في بحيرة السد مما ولد موجة ارتفاعها 260 متر اغرقت السد والمهندسين والعاملين الذين كانو بداخله اضافة لعدة قري واكثر من 2000 شخص قتلو ولم يكن في طريق السد مدن رئيسية
avatar
أحمد كسلا
العضوية البرونزية

عدد الرسائل : 222
بلد الإقامة : السودان
الإسم الكامل : أحمد عبدالله إبراهيم أحمد
نقاط : 3096
تاريخ التسجيل : 19/07/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سد النهضة الاثيوبي يهدد الامن القومي للسودان ومصر 7 ملايين سوداني مهدودن بالغرق حال انهيار السد

مُساهمة من طرف أحمد كسلا في الخميس مايو 30, 2013 7:53 am

منقول من صفحة الجيش الإلكتروني للدفاع عن السودان ___أثيوبيا ليس لديها من الإمكانيات الماديه مايؤهلها لذلك ولكن هنالك أيدي خفيها لأعداء الله تقف وراء هذا المخطط الشيطاني بعد ان فشلو في تدمير السودان بأيدي أبناءه فلجأت إلي أجنده خارجيه وفي إعتقادي هي بداية حرب ودمار وإستنزاف لهذا الوطن الشامخ لله درك يا موطني فقد كثرت عليك الجراحات وتكالب عليك الأعداء
avatar
أحمد كسلا
العضوية البرونزية

عدد الرسائل : 222
بلد الإقامة : السودان
الإسم الكامل : أحمد عبدالله إبراهيم أحمد
نقاط : 3096
تاريخ التسجيل : 19/07/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سد النهضة الاثيوبي يهدد الامن القومي للسودان ومصر 7 ملايين سوداني مهدودن بالغرق حال انهيار السد

مُساهمة من طرف عبدالعزيزمحمدالمبارك في الثلاثاء يونيو 11, 2013 8:24 am

يازول انت مامتابع ولا شنو الحكومة وقّعت ومواااااافقه وماعندها اي مشكلة في بناء السد .. الجيش الألكتروني دا ياكافي البلا بيحارب وين طالما صفحات الميديا كلها ناقلة خبر الموافقة ... بعدين جراحات شنو واستنزاف شنو ناس عنهم نسبة مكفولة بي اتفاقية ان شاءالله يعملوها ميعه الوطن الهبش شموخو شنو ؟؟ وانت عندك بدل النهر سبعة قدر ماداير تعمل اعمل سد في حدود النسبة المكفولة ليك وشوف اثيوبيا تقول ليك الله يجيرك؟؟ بعدين القال ليك انو ماعندهم إمكانيات منو؟؟ انت سد كجبار الفاشل دا البدل مايوفر كهربا تساهم في تقليل الصرف علي المواطن المسكين دا لقيت ليهو الإمكانيات وين ؟؟؟؟؟ ماكلو ديون في ديون .. التحية للجيش الإلكتروني الهمام !!!!!!!!

عبدالعزيزمحمدالمبارك
عضو نشيط

عدد الرسائل : 35
بلد الإقامة : قطر
الإسم الكامل : عبدالعزيزمحمدالمبارك حمد
نقاط : 1761
تاريخ التسجيل : 12/01/2013

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سد النهضة الاثيوبي يهدد الامن القومي للسودان ومصر 7 ملايين سوداني مهدودن بالغرق حال انهيار السد

مُساهمة من طرف أحمد كسلا في الثلاثاء يونيو 11, 2013 10:18 am

سلام عليكم ورحمة الله _ انت الشكلك مامتابع لأنو المنشور طول _احتمال ما صدر في الأول عباره عن احتمالات .
avatar
أحمد كسلا
العضوية البرونزية

عدد الرسائل : 222
بلد الإقامة : السودان
الإسم الكامل : أحمد عبدالله إبراهيم أحمد
نقاط : 3096
تاريخ التسجيل : 19/07/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى