منتدى قرية الدناقلة
DANAGLA CYBER COMMUNITY

جمهورية السودان
ولاية الجزيرة

مجتمع قرية الدناقلة الرقمي

أخي الزائر الكريم

اذا لم تكن مسجَّلا بعد في منتدى قرية الدناقلة, نرجو اكرامنا بالتسجيل و الانضمام الى أكبر تجمع رقمي لابناء قرية الدناقلة على الانترنت

اذا كنت مسجلا فعلا, ارجو الدخول و عدم حرماننا من رؤية اسمك على قائمة الأعضاء اذا واجهتك مشكلة ارسل رساله الى الهاتف 09117685213

ولك وافر الشكر و الامتنان

أسرة منتدى قرية الدناقلة

ثورة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ثورة

مُساهمة من طرف زهرة البنفسج في السبت مايو 15, 2010 7:31 pm

و انتظرتك ساعات تحت المطر ، و مر الزمن بلا بشارات الوصول لأعود مسكونة إلى ذاتي ، أحملق في ذات الزمن الذي أعطانا نفس شكل التقارب و الوصال و رسم بيننا ذلك الحس الذي لا يقال بل يجعل كل إنسان يعيش في الآخر ..... أ تراك قد مللت من ارتياد محطاتي المليئة بصدى الدموع ... أم تلك هي تداعيات الظروف التي سلبتني أياك رغما عنك ؟ أم هي الطوارئ و الأحداث الفجائية تلك التي تجعلك بلا تخطيط تبّدل اتجاه سير خطواتك .... عموما صارت ظنوني تحلق فوقي تماما كدخان سيجار يتبدد ببطء في فضاء غرفة هادئة ......

مرت تلك الليلة بسرعة و أصبحت على ذمة يوم جديد .. هل كنت أحلم أم تلك هي الحقيقة ؟...سؤال لم يتعبني كثيرا و أنا أرى ملابسي الرطبة ما تزال "مكورة " على الكرسي وقتها فاجأتني غصة مريرة شعرت معها بأنني هوان و أنني كأي دفقة ريح عابرة بلا صدى و دونما أثر !!...
كم أنا ثائرة على نفسي و حانقة ..بدأت دموعي تجتمع من أعماقي و تنحدر في جوف أعماقي أيضا بينما لا يبدو على وجهي آثار الحزن أو البكاء ..
كنت أتشاغل بأشياء كثيرة أمامي و أنا في قرارة نفسي اعلم جيدا إنني حتى لا افهم ماهيتها بل لمجرد أن اثبت لنفسي أنني أقوى من ذلك الإحساس الذي يصيبني ..... انه إحساس يهزم فيّ أنوثتي و كبريائي فيكبر فيّ شعور التصدي لمثل هذه العواطف فأستعد لذلك بقوة و لكن رنين الهاتف يقطع علي صلابة خطتي المحكمة ...ويحي من هذه الهواتف الجوالة إنها تفضحك و تريك كل المعلومات قبل أن تفتح خط الاتصال ... انه هو؟!!..فليرن الهاتف حتى يكف عن الهتاف لن أجيب ...لكن !!! .. ما بال قلبي ينتفض و يتلفت و يفارقني إلى تلك الرنة الخاصة به ؟!... لا .. لن أجيب .. أحاول أن أتشاغل بذلك الرسم الذي بدأته فتتسمر أصابعي و اعلم وقتها إنني لا استوعب سوى تلك الرنة ..
و تعلو خفقات قلبي بالضجيج و أنسى تلك الثورة و تسبقني يدي و يتجاهلني أصبعي الإبهام ليضغط على زر الرد فأسمع صوته يحيني... و لثواني اصمد لكن لساني هو الآخر يخذلني و يرد التحية بأحسن منها... و غصبا عني تفتر شفتي عن ابتسامة صادقة عميقة و يأخذني الصوت إلى عالم آخر ، تماما كطفلة قد تسكت ثورتها قطعة حلوى صغيرة فتضحك و دموعها تبلل خدها ....فأدرك وقتها إنني فعلا أهواه ...
لا مفر...............!!!

زهرة البنفسج
عضو فعال

عدد الرسائل : 59
نقاط : 2546
تاريخ التسجيل : 01/03/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى